مدرسة الرابطة القلمية و العصبة الأندلسية

الرابطة القلمية:

رابطة أدبية أنشأها في 20 / 4 / 1920 فريق من أدباء العرب في نيويورك ، غايتها العمل على خدمة اللغة العربية وإقالتها من الجمود الذي تتعثر فيه .
كان جبران خليل جبران عميداً لها يعاونه في إدارتها : ميخائيل نعيمة مستشاراً ، وليم كاتسفليس خازناً . ويعمل تحت إدارتها وتوجيهاتها سبعة آخرون يحملون إسم " العمال " هم : إيليا أبو ماضي ، نسيب عَريضَة ، عبد المسيح حداد ، رشيد أيوب ، ندرة حداد ، وديع باحوط وإلياس عطا الله . وقد نَشَرت بهذا العنوان كتاباً يضم نخبة من مقالات هؤلاء الكُتّاب . بقيت هذه الرابطة حيةً بأعضائها العشرة نحواً من 11 سنة ( 1920 - 1931 ) . حيث انفرطت بعد وفاة عميدها جبران في عام 1931 .
 

العصبة الأندلسية:

إحدى حلقات الأدب العربي ، تألفت في مدينة سان باولو في البرازيل في مطلع يناير 1933 ، من الكتاب والأدباء العرب في تلك البلاد . كان صاحب الفكرة في تأسيسها أصلاً المرحوم شكر الله الجرّ ، فنفذها الشاعر اللبناني المهاجر ميشال المعلوف ، ودعمها بالبذل السخي والرعاية الكريمة .

من أعضائها البارزين : شكر الله الجرّ ، رشيد الخوري ، نظير زيتون ، جورج معلوف ، توفيق قربان ، إسكندر كرباج ، إلياس فَرْحات ، عقل الجرّ ( شقيق شكر الله ) ، حبيب مسعود ، أنيس الراسي ، جرجس كَرَم ، نجيب يعقوب ، شفيق المعلوف ، توفيق ضعون ، قيصر الخوري ، نصر سمعان ، يوسف أسعد غانم ، يوسف البَعَيني وجورج حسّون المعلوف .

أصدرت هذه العصبة مجلة راقية باسم " مجلة العصبة " التي تولّى رئاسة تحريرها حبيب مسعود ثم شفيق المعلوف ، أما رئاستها فقد آلت تِباعاً إلى ميشال المعلوف فالشاعر القروي ، ثم إلى شفيق المعلوف .